• BIST 3.179,99
  • Altın 988.035
  • Dolar 18.4995
  • Euro 18.1294
  • İstanbul 21 °C
  • Ankara 15 °C

ARABIC NEWS

Abdülkadir ERKAHRAMAN

قال رئيس الجمهورية السيد رجب طيب أردوغان في كلمة ألقاها خلال مشاركته في افتتاح القسم السادس من طريق شمال مرمرة السريع: "لقد سعوا إلى قطع الطريق على بلدنا بكافة الوسائل بدءا من استخدام المنظمات الإرهابية إلى محاولات الانقلاب ومن الفخاخ السياسية والاقتصادية إلى العقوبات. لكن الحمد لله عز وجل لم يتمكنوا من النجاح حتى الآن. ونحن عازمون على إثبات أن تركيا دولة لا تتردد أبدا في استخدام حقوقها السيادية".

شارك الرئيس أردوغان في مراسم افتتاح القسم السادس من طريق شمال مرمرة السريع، الذي يصل بين ولايات إسطنبول وقوجة إيلي وصقاريا. وخلال مشاركته في اتصال مرئي عبر تقنية الفيديو تليكونفرانس من قصر وحد الدين في إسطنبول، ألقى السيد الرئيس كلمة بهذه المناسبة، تطرقّ فيها إلى آخر المستجدات المحلية والإقليمية والدولية.

"سنستمر في تخييب آمال أولئك الذين يحاولون تركيع بلدنا"

قال الرئيس أردوغان إن الذين سعوا إلى قطع الطريق على بلدنا بكافة الوسائل بدءا من استخدام المنظمات الإرهابية إلى محاولات الانقلاب ومن الفخاخ السياسية والاقتصادية إلى العقوبات، لم يتمكنوا من النجاح حتى الآن. مضيفا: "نحن عازمون على إثبات أن تركيا دولة لا تتردد أبدا في استخدام حقوقها السيادية. أبوابنا وقلوبنا مفتوحة أمام جميع المستعدين للجلوس والتحدث معنا في شروط متساوية والاتفاق معنا في إطار مقترحات عادلة. أما الذين يسعون إلى تركيع بلدنا من خلال التهديدات والإملاءات والرياء والألاعيب فنقول لهم إننا سنستمر في تخييب آمالكم".

وأوضح السيد الرئيس أن تركيا لن توقف كفاحها حتى تحقيق النصر. وأن وحدة الشعب وتضامنه وأخوّته هي المصدر الأكبر للقوة في هذا الطريق.rte-016.jpg

  • Yorumlar 0
  • Facebook Yorumları 0
    UYARI: Dikkat! Küfür, hakaret, rencide edici cümleler veya imalar, inançlara saldırı içeren, imla kuralları ile yazılmamış,
    Türkçe karakter kullanılmayan ve büyük harflerle yazılmış yorumlar onaylanmamaktadır.
    Bu yazıya henüz yorum eklenmemiştir.
Yazarın Diğer Yazıları
ÖZEL İÇERİK
    1/20
    ÜYE İŞLEMLERİ
    Tüm Hakları Saklıdır © 2008 Sivas Bülteni | İzinsiz ve kaynak gösterilmeden yayınlanamaz.
    Tel : 05051524578 ( Menderes APAYDIN )